لماذا يعتبر الثوم المضاد الحيوي الطبيعي الأقوى ؟


هناك العديد من النباتات الطبية التي لها نشاط مضاد للبكتيريا. لكن يبدو أن الثوم له التأثير المضاد الحيوي الطبيعي الأقوى.

الثوم هو نبات له العديد من الفضائل.فنحن لا نستخدمه فقط في إعداد أطباق لذيذة، ولكن أيضا للوقاية وعلاج مختلف الأمراض والاضطرابات. وقد أظهر الباحثون أن الثوم يمكن أن يكون مفيدا في علاج و الوقاية من العدوى البكتيرية. ويرجع ذلك إلى نشاطه واسع الطيف وفعالية مضاداته الحيوية الطبيعية ضد البكتيريا ذات المقاومة المتعددة.

ما يجب أن تعرفه عن البكتيريا

البكتيريا هي كائنات بسيطة تتكون من خلية واحدة تستعمر كل ركن من أركان كوكبنا وهي ضرورية للحفاظ على توازن نظمها الإيكولوجية.bacteria

عدد الخلايا البكتيرية في جسمنا أكبر بكثير من عدد الخلايا البشرية. معظم البكتيريا في جسمنا غير مؤذية. هناك حتى بعض أنواع البكتيريا التي تساعدنا على الحفاظ على صحة أجسادنا وتحسين قدرتنا على الشفاء. وهناك عدد قليل نسبيا من الأنواع البكتيرية التي تسبب المرض. لمحاربة هذه الكائنات الدقيقة الضارة نلجأ لاستخدام المضادات الحيوية.

ما هي المضادات الحيوية؟

المضاد الحيوي أو مضاد الجراثيم هو عنصر مضاد للميكروبات نستخدمه لمنع وعلاج الالتهابات البكتيرية. هناك نوعان من المضادات الحيوية. هناك مضادات حيوية تقتل البكتيريا و مضادات حيوية أخرى تمنع فقط نموها.

ساعد التلقيح و المضادات الحيوية على القضاء على العديد من الأمراض في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، أدت فعاليتها وسهولة الوصول إليها أدى أيضا إلى استخدامها غير المناسب وتطوير المقاومة البكتيرية. هذا يعني أنه في يوم من الأيام لن نجد مضادا حيويا قادرا على علاج العدوى البكتيرية التي نعتبرها الآن سهلة العلاج.

تعتبر منظمة الصحة العالمية مشكلة المقاومة البكتيرية تهديدا خطيرا يمكن أن تؤثر على أي شخص في أي وقت و في أي بلد. مضادات الميكروبات الطبيعية هي الحل لهذه المشكلة. فهي فعالة جدا ضد البكتيريا و حافظت على فعالياتها لآلاف السنين.

الثوم،نبتة طبية بامتياز

منذ القدم، اعتقد الناس من مختلف الحضارات أن للغذاء طاقة وقدرة على حماية الصحة. ولا يعتبر الثوم (Allium sativum) استثناء لهته القاعدة. فهو مشهور في مختلف الثقافات بكونه النبات الطبي بإمتياز، ليس فقط لفوائده الوقائية ولكن أيضا العلاجية.

يتميز الثوم بوجود بصلة تحت أرضية تتكون من عدة فصوص. وهو ينتمي إلى عائلة الثوميات Alliaceae، نفس العائلة النباتية التي تضم البصل، الكراث، الثوم المعمر، الخزامى و الزنبق. يعد الثوم سهل الزراعة حتى في المناخات القاسية و توجد منه عدة أصناف مثل الأبيض والوردي أو الثوم الأرجواني.garlic antibiotic

فضائل هذا النبات الطبي ترجع بالأساس إلى المواد النشطة بيولوجيا الموجودة في فصوصه. الأليسين Allicin هو الأهم بين هذه المواد. إلا أنه عادة ما يكون موجودا في شكل أليين Alliin و هو مركب غير نشط أو ما يعرف بالمركب الطليعي. طحن فصوص الثوم يضع هذا المركب الطليعي في اتصال مع انزيم الألينيز Alliinase الذي يحول الأليين إلى الأليسين . يمكن أن نجد هذا العنصر أساسا في المستخلصات المائية أو في جناسة الثوم الطازج.

يعتبر مستخلص الثوم المعمر كذلك من المستحضرات المعروفة جيدا لخصائصه الطبية.لإنتاج هذا المستخلص بطريقة سهلة يكفي حفظ شرائح من الفصوص المجففة في الايثانول المركز بنسبة 15-20٪ لمدة سنة ونصف. هذه العملية تأدي إلى تغيير مكونات الثوم و تتسبب في فقدان كمية كبيرة من الأليسين. في المقابل، يزداد تركيز السيلينيوم والمكونات النشطة الذوابة في الماء ذات استقرار أفضل ونشاط مضاد حيوي قوي.

ما مدى قوة نشاط الثوم المضاد للبكتيريا؟

من بين الثوميات أو الزنبقيات، للثوم أفضل نشاط مضاد لعدد كبير من الكائنات الحية الدقيقة و كل من الجراثيم إيجابية و سلبية الجرام المسببة للأمراض. وهذا يعني أن الثوم له نشاطا مضادا للميكروبات واسع الطيف.

درس الباحثون هذا النشاط ضد سلالات بكتيرية متعددة. ووجد الباحثون أن مستخلص الثوم المائي أظهر نشاطا مضادا للجراثيم إيجابية الجرام (Bacillus subtilis, Staphylococcus aureus) و سلبية الجرام (Escherichia coli, Klebsiella pneumoniae). مستخلص الميثانول أقل فعالية من المستخلص المائي. لم تظهر مستخلصات الهكسان والكلوروفورم وأسيتات الإيثيل أي نشاط مضاد للميكروبات. الحد الأدنى من تركيز المستخلصات المائية والميثانول المثبطة لسلالات البكتيريا المختبرة 100-150 ميكروغرام / مل.

وأظهرت دراسة أخرى عن Escherichia coli, Shigella sp, Salmonella sp و Proteus mirabilis أن مسببات الأمراض سلبية الغرام المسؤولة عن الإسهال كانت حساسة للغاية للثوم. حتى أن حساسيتها للثوم أفضل منها للمضادات الحيوية الاصطناعية.

وقد أثبت الباحثون أيضا أن لدى الأليسين، واحد من العناصر النشطة في جناسة الثوم الطازج، مجموعة متنوعة من الأنشطة المضادة للميكروبات ضد مجموعة واسعة من البكتيريا سلبية الجرام إيجابية الجرام، بما في ذلك سلالات بكتيريا متعددة المقاومة للمضادات الحيوية.
وأظهرت دراسة أخرى أن مستخلص الثوم المائي أظهر آثارا مضادة للجراثيم ضد 17 سلالة جرثومية إيجابية و سالبة الجرام، بما في ذلك taphylococcus aureus, Salmonella typhi, Pseudomonas aeruginosa, Escherichia coli و Proteus spp. وكان التركيز المثبط الأدنى في نطاقات من 6-11 ملغ / مل و 7-21 ملغ / مل، للكائنات إيجابية الجرام والسالبة الغرام على التوالي.

وكشفت الدراسة أيضا أن فعالية مستخلص الثوم المائي ضد الميكروبات يتغير حسب الوقت ودرجة الحرارة. فقد حافظ المستخلص على فعاليته في درجة حرارة الغرفة لمدة 7 أيام. في درجة حرارة 20 تحت الصفر، يستمر النشاط لمدة 90 يوما.

اختبرت ذلك بنفسي!

كنت قد سمعت الكثير عن النشاط المضاد للبكتيريا للثوم وكنت متحمسا جدا لإثبت ذلك بنفسي لذلك قررت القيم باختبار صغير في مختبر الكلية.

الطريقة

قمت بسحق فصوص الثوم في وعاء معقم. ثم قمت بتجميع المستخلص بواسطة ورقة الترشيح. بإضافة الماء المعقم، حصلت على 4 محاليل بتركيزات مختلفة: 25٪، 50٪، 75٪ و 100٪.

antibiogram garlic solutions

محاليل مع تركيزات مختلفة من مستخلص الثوم

 

 

لاختبار النشاط المضاد للبكتيريا للتركيزات المختلفة، قمت بتحضير محلول بكتيري من سلالة سالمونيلا معزولة من عينة جديدة.

تم استخدام المحلول الجرثومي لاختبار النشاط المضاد للبكتيريا لمستخلص الثوم وبعض أقراص المضادات الحيوية التقليدية للمقارنة.

بعد وضع المحلول البكتيري في أطباق زراعة البكتيريا، أضفت مستخلص الثوم مختلف التركيز في طبق والأقراص المضادات الحيوية في الأطباق الأخرى. ثم تم حضن جميع الأطباق في درجة 37 مئوية لمدة 24 ساعة.

النتائج

antibiogram garlic

اختبار حساسية البكتيريا لتركيزات مستخلص الثوم

عادة، عندما يتم استزراع محلول بكتيري، تظهر طبقة بكتيرية على سطح وسط الاستزراع. لكن، عندما نضيف مضادات حيوية فعالة ضد سلالة البكتيريا المزروعة، فإن ذلك يمنع نموها. و يتجسد ذلك بظهور هالة مُحيطية خالية من أي نمو جرثومي حول أقراص المضادات الحيوية. يمكننا بعد ذلك استنتاج حساسية البكتيريا لهذه المضادات الحيوية من خلال قياس قطر حالة التثبيط.

في تجربتنا هذه، أظهرت جميع تركيزات مستخلص الثوم نشاطا قويا ضد سلالة السلمونيلا:

التركيزقطر التثبيطالحساسية
100%40 مم
حساسة
75%36 مم
حساسة
50%28 ممحساسة
20%25 ممحساسة

نتائج اختبار حساسية البكتيريا لمحاليل مستخلص الثوم المائي ذات التركيزات المختلفة

ويبين الجدول التالي أقطار تثبيط وحساسية السلالة المختبرة للمضادات الحيوية الشائعة المستخدمة في هذه التجربة:

المضاد الحيويقطر التثبيط الحساسية
Amoxicillin + Clavulanic acid32 ممحساسة
Ceftiofur 29 ممحساسة
Cefotaxime42 ممحساسة
Colistin18 ممحساسة
Ciprofloxacin8 مممقاومة
Enrofloxacin13 مممقاومة
Sulfamethoxazole 25 ممحساسة
Streptomycin0 مممقاومة
Gentamicin23 ممحساسة
Kanamycin23 ممحساسة
Neomycin24 ممحساسة
Tetracycline20 ممحساسة
Oxolinic acid0 مممقاومة
Flumequine0 مممقاومة

نتائج اختبار حساسية البكتيريا لأقراص المضادات الحيوية المتداولة

بمقارنة الجدولين، يمكننا بسهولة أن نستنتج أن مستخلص الثوم له نشاط مضاد للجراثيم أقوى من معظم المضادات الحيوية التي تم اختبارها.

antibiogram common

اختبار حساسية البكتيريا لمختلف المضادات الحيوية الشائعة

من بين 14 مضاد تم اختباره، فإن فقط نشطة للغاية (42 ملم) .علاوة على ذلك، و حتى في تركيزات منخفضة (25٪)، فإن حالة تثبيط مستخلص الثوم (25 ملم) لا تزال أعلى من 71.4٪ من المضادات التي تم اختبارها!

سمحت لي هذه التجربة بتأكيد قوة نشاط الثوم المضاد للبكتيريا عموما و للسالمونيلا على وجه الخصوص. ليس ذلك فحسب، ولكن نشاطه هو في بعض الأحيان أكثر قوة من بعض المضادات الحيوية الصناعية المستخدمة في الطب! هذا يثبت أن الثوم هو مضاد حيوي قوي يمكن الاعتماد عليه لعلاج الالتهابات البكتيرية.

كيف يؤثر على البكتيريا؟

يعود التأثير الرئيسي المضاد للميكروبات للأليسين إلى تفاعله الكيميائي مع مجموعات ثيول الخاصة بمختلف الانزيمات، على سبيل المثال. نازعة الكحول، ثيريدوكسين ريدوكتاس، والبوليميراز الحمض النووي الريبي، والتي يمكن أن تؤثر على عملية التمثيل الغذائي الأساسية لبروتينات السيستين المسببة لخباثة بعض السلالات البكتيرية.

أهم شيء هو غياب أية مقاومة للثوم من قبل مختلف سلالات البكتيريا المختبرة، مما يجعله وسيلة واعدة و فعالة لعلاج الإلتهابات البكتيرية.

ما يجب أن أتذكره

الثوم له نشاط واسع الطيف يجعله من أهم العوامل الطبيعية المضادة للبكتيريا. يمكن أن يساعدنا على حماية الأغذية والمستهلكين من خطر التلوث بالكائنات الدقيقة المسببة للأمراض.

بسبب النشاط واسع الطيف واستخدامه في نظامنا الغذائي اليومي، يمكن إعتبار الثوم مغذيا دوائيا قويا.

الثوم يساعدك على الوقاية وعلاج الالتهابات البكتيرية. مع ذلك، يجب عليك دائما استشارة الطبيب واتباع تعليمات المنتج الذي تستعمله.

المراجع:
Antimicrobial Spectrum of Allium Species – A Review
A comparative assessment of the antimicrobial effects of Garlic (Allium sativum) and Antibiotics on diarrheagenic organisms
Antimicrobial properties of allicin from garlic
Insecticidal, antimicrobial and antioxidant activities of bulb extracts of Allium sativum
In vitro Antibacterial Activity and Stability of Garlic Extract at Different pH and Temperature

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!